وهددت الولايات المتحدة بفرض عقوبات إذا أتمت تركيا صفقتها مع روسيا. وتقول أنقرة إن شراء المنظومة الروسية يجب ألا يؤدي إلى فرض عقوبات لأن تركيا ليست غريما لواشنطن ولا تزال على التزاماتها تجاه حلف شمال الأطلسي.

وقال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي للصحفيين “إذا كان الأمر كذلك .. وأقر الكونغرس العقوبات المقترحة فإننا بالطبع نتوقع أن يستخدم الرئيس ترامب سلطاته لإصدار إعفاء بشأن تلك المسألة”.

ويصف المسؤولون الأميركيون شراء تركيا المقرر لمنظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400 بأنه “معضلة عميقة” قائلين إنها ستهدد أمن مقاتلات إف-35 الأميركية التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن.

ورفضت تركيا التراجع عن الصفقة وقالت إنها ستتسلم المنظومة في يوليو.

أأكرم إمام أوغلو ينتظر قرار لجنة الانتخابات بعد طعون أردوغان
طعون أردوغان “المستميتة” تثير الغضب في إسطنبول

والخلاف بين واشنطن وأنقره هو الأحدث في سلسلة من النزاعات الدبلوماسية بين البلدين والتي تتضمن مطالبة تركيا للولايات المتحدة بتسليم رجل الدين فتح الله كولن، فضلا عن خلافات بشأن السياسة إزاء الشرق الأوسط والحرب في سوريا والعقوبات على إيران.

وحين سئل عما ستفعله تركيا إذا امتنع ترامب عن تقديم إعفاء قال كالين إن تركيا ستنتظر لترى نطاق العقوبات لكنها تأمل ألا تصل الأمور إلى ذلك.

وقال كالين “التهديدات والعقوبات ستأتي بنتائج عكسية للغاية ولن تسفر عن أي نتائج إيجابية”.