البحث المُتقدم

×

تسجيل دخول

×

تسجيل عضوية جديدة

×

_106250529_mediaitem106250528

 

خسر “حزب العدالة والتنمية”، حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الانتخابات المحلية في العاصمة أنقرة وفي مدينةأزمير في أقوى ضربة يتعرض لها الحزب على مدار 16 عاما.

كما تتقدم المعارضة في انتخابات رئيس بلدية إسطنبول، أكبر مدن البلاد، كما تقول مفوضية الانتخابات.

وقال بن علي يلدريم، مرشح حزب العدالة والتنمية في انتخابات رئيس بلدية اسطنبول، إن منافسه الرئيسي في المعارضة متقدم بنحو 25 ألف صوت، ولكنه أضاف إن التصويت ما زال مستمرا.

وفي البلاد بصورة عامة، فاز تحالف حزب العدالة والتنمية بأكثر من 51 في المئة من أصوات الناخبين في الانتخابات التي ينظر إليها على أنها تصويت على حكم إردوغان، وسط وقت تعاني فيه البلاد من كساد اقتصادي.

وفقدت الليرة التركية قدرا كبيرا من قيمتها، ودخل الاقتصاد حالة كساد في الشهور الثلاثة الأخيرة من عام 2018

 

*****

الليرة-التركية

 

وكان إردوغان في السابق قال إن الانتخابات عن “بقاء” البلاد وحزبه.

وأعلن أردوغان أنّ حزبه “سيعالج مكامن ضعفه” التي ظهرت في الانتخابات البلدية.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين في الانتخابات المحلية أكثر من 57 مليون شخصا. وقالت وكالة أنباء الأناضول الرسيمة إن الإقبال على التصويت بلغ نحو 85 في المئة.

وقال في خطاب أمام أنصاره في مقر حزب “العدالة والتنمية” في أنقرة “اعتبارا من صباح الغد سنبدأ العمل على تحديد مكامن الضعف لدينا ومعالجتها”.

وأضاف: “أظهرت النتائج أننا، كحزب العدالة والتنمية، برزنا مجددا باعتبارنا الحزب رقم واحد من خلال تحقيق فوز كاسح في هذه الانتخابات، كما كان الحال دائما منذ انتخابات 3 تشرين ثان/نوفمبر 2002

***

فاز في أنقرة منصور يافاس، مرشح حزب الشعب الجمهوري، وهو حزب علماني. ومع فرز أغلب الأصوات، حصل يافاس على نحو 51 في المئة من الأصوات، بينما حصل محمد أوزاسكي، مرشح حزب العدالة والتنمية على نحو 47 في المئة من الأصوات.

وكانت إسطنبول تحت سيطرة أحزاب على صلة بإردوغان منذ عام 1994، عندما انتُخب كرئيس بلدية للمدينة.

وقالت مفوضية الانتخابات إن إكرام إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري في اسطنبول، متقدم بنحو 28 ألف صوت فقط، ولكنها أضافت أن نتيجة أكثر من 80 صندوقا سيتم الاستشكال فيها.

قال كمال كيليتشدار أوغلو، زعيم حزب الشعب الجمهوري إن “الشعب صوت لصالح الديمقراطية واختار الديمقراطية”.

وفي خطابه يوم الأحد، تعهد إردوغان بالتركيز على قيادته للاقتصاد التركي قبل الانتخابات العامة التي من المزمع إجراؤها عام 2023.

وقال الصحفي البارز روسان كوكر إن التصويت “تاريخي مثل تصويت عام 1994″، مشيرا إلى العام الذي فاز فيه إردوغان برئاسة بلدية اسطنبول.

وقال “إنها إعلان إن الصفحة التي فُتحت منذ 25 عاما بدأت تُطوى”.

 

وفاز حزب العدالة والتنمية في كل انتخابات أجريت منذ عام 2002، ولكن المحللين يقولون إن هذه المرة الأولى التي لا يشعر فيها الحزب بالثقة من أنه سينجح.

ويقول مراقبون إنه مع سيطرة موالين للحكومة أو مؤيدين لأردوغان على معظم وسائل الإعلام، فإن الحملات الانتخابية للمعارضة واجهت منافسة غير عادلة.

وقال حزب الشعب الديمقراطي، الموالي للأكراد، إن الانتخابات غير عادلة، ورفض تقديم مرشحين في العديد من المدن.

وسُجن عدد من قادة الحزب لتهم تتعلق بـ “الإرهاب”، وهو ما ينفيه الحزب.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

One thought on “عاجل الانتخابات المحلية في تركيا: فوز المعارضة في أنقرة وحزب ارودغان يطعن في نتائج إسطنبول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر مشاهدة وتعليقاً

الأكثر مشاهدة

الأكثر إعجاباً

الأكثر نقاشاً